৯৫০

পরিচ্ছেদঃ

৯৫০। আলী (রাঃ) খোলা ময়দানে দাঁড়িয়ে জনগণকে উদ্দেশ্য করে বললেন, যে ব্যক্তি রাসূলুল্লাহ সাল্লাল্লাহু আলাইহি ওয়াসাল্লামের গাদিরে খুমের ভাষণ শুনেছে সে যেন উঠে দাঁড়ায়। এ কথা শুনে সাঈদের পক্ষ থেকে ছয়জন এবং যায়িদের পক্ষ থেকে ছয়জন উঠে দাঁড়ালো। তারা সাক্ষ্য দিল যে, তারা গাদিরে খুমে আলী (রাঃ) কে উদ্দেশ্য করে রাসূলুল্লাহ সাল্লাল্লাহু আলাইহি ওয়াসাল্লামকে বলতে শুনেছে, আল্লাহ কি মুমিনদের জন্য অধিকতর আপনজন নন? সবাই বললো, অবশ্যই। তিনি বললেনঃ “হে আল্লাহ, আমি যার আপনজন, আলীও তার আপনজন। হে আল্লাহ, যে ব্যক্তি আলীর বন্ধু হয়, তুমি তার বন্ধু হও। আর যে ব্যক্তি আলীর শত্রু হয়, তুমি তার শত্রু হও।”

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ، حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ حَكِيمٍ الْأَوْدِيُّ، أَخْبَرَنَا شَرِيكٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ وَهْبٍ، وَعَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، قَالا: نَشَدَ عَلِيٌّ النَّاسَ فِي الرَّحَبَةِ: مَنْ سَمِعَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ إِلا قَامَ، قَالَ: فَقَامَ مِنْ قِبَلِ سَعِيدٍ سِتَّةٌ، وَمِنْ قِبَلِ زَيْدٍ سِتَّةٌ، فَشَهِدُوا أَنَّهُمْ سَمِعُوا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لِعَلِيٍّ يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ: " أَلَيْسَ اللهُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ؟ " قَالُوا: بَلَى قَالَ: " اللهُمَّ مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ، فَعَلِيٌّ مَوْلاهُ، اللهُمَّ وَالِ مَنْ وَالاهُ، وَعَادِ مَنْ عَادَاهُ

-

صحيح لِغيره، شريك- وهو ابن عبد الله، وإن كان سيئ الحفظ- قد توبع، وباقي رجاله ثقات رجال الصحيح غير زيد بن يثيع متابِع سعيد بن وهب، فمن رجال الترمذي، ووثقه ابن حبان والعجلي
وأخرجه البزار (2541- كشف الأستار) عن إبراهيم بن هانئ، عن علي بن حكيم، بهذا الإسناد
وأخرجه ابنُ أبي عاصم (1374) عن محمد بن خالد، والنسائي في "خصائص علي (88) من طريق عمران بن أبان، كلاهما عن شريك، عن أبي إسحاق، عن زيد بن يثيع وحده، به. ولم يذكر محمد بن خالد في حديثه "اللهم وال من والاه ... "، وهو في حديث عمران بن أبان وهو ضعيف
وأخرجه ابن أبي عاصم (1370) من طريق فطر بن خليفة، والنسائي (86) من طريق شعبة، و (87) من طريق إسرائيل، ثلاثتهم عن أبي إسحاق، به. حديث فطر عن زيدٍ وحدَه، وحديث شعبة عن سعيدٍ وحده، وليس في الحديث عندهم: "اللهم والِ من والاه ... ". وانظر (951) و (952) وما تقدم برقم (641) و (670)
وقال الإمام الذهبي فيما نقله عنه ابن كثير في "البداية" 5/188: صدر الحديث متواتر، أتيقنُ أن رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قاله، وأما: "اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه" فزيادة قوية الإسناد. وانظر لزاماً كلام شيخ الإسلام على هذه الزيادة في "منهاج السنة" 7/319. وما بعدها

حدثنا عبد الله، حدثنا علي بن حكيم الأودي، أخبرنا شريك، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب، وعن زيد بن يثيع، قالا: نشد علي الناس في الرحبة: من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم إلا قام، قال: فقام من قبل سعيد ستة، ومن قبل زيد ستة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلي يوم غدير خم: " أليس الله أولى بالمؤمنين؟ " قالوا: بلى قال: " اللهم من كنت مولاه، فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه - صحيح لغيره، شريك- وهو ابن عبد الله، وإن كان سيئ الحفظ- قد توبع، وباقي رجاله ثقات رجال الصحيح غير زيد بن يثيع متابع سعيد بن وهب، فمن رجال الترمذي، ووثقه ابن حبان والعجلي وأخرجه البزار (2541- كشف الأستار) عن إبراهيم بن هانئ، عن علي بن حكيم، بهذا الإسناد وأخرجه ابن أبي عاصم (1374) عن محمد بن خالد، والنسائي في "خصائص علي (88) من طريق عمران بن أبان، كلاهما عن شريك، عن أبي إسحاق، عن زيد بن يثيع وحده، به. ولم يذكر محمد بن خالد في حديثه "اللهم وال من والاه ... "، وهو في حديث عمران بن أبان وهو ضعيف وأخرجه ابن أبي عاصم (1370) من طريق فطر بن خليفة، والنسائي (86) من طريق شعبة، و (87) من طريق إسرائيل، ثلاثتهم عن أبي إسحاق، به. حديث فطر عن زيد وحده، وحديث شعبة عن سعيد وحده، وليس في الحديث عندهم: "اللهم وال من والاه ... ". وانظر (951) و (952) وما تقدم برقم (641) و (670) وقال الإمام الذهبي فيما نقله عنه ابن كثير في "البداية" 5/188: صدر الحديث متواتر، أتيقن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله، وأما: "اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه" فزيادة قوية الإسناد. وانظر لزاما كلام شيخ الإسلام على هذه الزيادة في "منهاج السنة" 7/319. وما بعدها

হাদিসের মানঃ সহিহ (Sahih)
পুনঃনিরীক্ষণঃ
মুসনাদে আহমাদ
মুসনাদে আলী ইবনে আবি তালিব (রাঃ) [আলীর বর্ণিত হাদীস] (مسند علي بن أبي طالب)